الأخبار
مزيد التنسيق حول الهجرة غير النظامية وتسهيل الإجراءات في المعابر بين البلدين أبرز محاور لقاء رئيس الحكومة مع نظيره الليبي بطرابلس رئيس الحكومة: تونس لا يمكن أن تكون دولة عبور أو لجوء للمهاجرين رئيس الحكومة يتحادث مع رئيس المجلس الرئاسي هيئة مهرجان قرطاج الدولي تعلن عن إجراءات خاصة بالدخول إلى بعض السهرات فريق حماية مدنية يشارك في إطفاء حريق على التراب الجزائري ومنع تسلله إلى الأراضي التونسية رئيس الجمهورية يلتقي وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج الرئيس قيس سعيد يؤكد لرئيس مجلس الجهات والاقاليم، على اهمية هذا المجلس في تحقيق الاندماج داخل الدولة رئيس الجمهورية يؤكد على أهمية دور المحكمة الإدارية في فرض احترام القانون وخاصة في مادة تجاوز السلطة نابل: السيطرة على حريق بسوق الصناعات التقليدية الرصد الجوي: تواصل ارتفاع درجات الحرارة إلى نهاية الأسبوع الجاري

رئيس الدّولة يجتمع مع وزيري المالية والشؤون الاجتماعية بخصوص قرار الترفيع في المنحة المالية المسندة للفئات الفقيرة

رئيس الدّولة يجتمع مع وزيري المالية والشؤون الاجتماعية بخصوص قرار الترفيع في المنحة المالية المسندة للفئات الفقيرة
اجتمع رئيس الجمهورية قيس سعيّد، امس الثلاثاء بقصر قرطاج، بكل من وزيرة المالية سهام بوغديري نمصية ووزير الشؤون الاجتماعية كمال المدوري، بخصوص القرار المشترك بين عضوي الحكومة المذكورين بناء على أمر رئيس الدولة والمتعلق بالترفيع في المنحة المالية المسندة للفئات الفقيرة من 180 دينار إلى 240 دينار في الشهر الواحد.

وسينسحب هذا الترفيع، حسب بلاغ لرئاسة الجمهوريّة، على حوالي 310 ألف منتفع بجراية دنيا بداية من شهر جويلية الحالي.

وأكّد رئيس الجمهورية أنّ هذا الترفيع تقتضيه الظروف اليوم، ولكن سياسة الدولة في المستقبل يجب أن تقوم على القطع مع الماضي قطعا نهائيا بالاعتماد على الإمكانيات الذاتية، في المقام الأول، وبناء على سياسة جبائية عادلة وعلى نظام تغطية اجتماعية عادل ومنصف بدوره، حسب البلاغ.


كما تطرق رئيس الدولة، مجددا، إلى موضوع المناولة في القطاعين العام والخاص، وشدّد على أن هذا النظام غير إنساني ولا يمكن معالجته إلا بشكل جذري، مع ضرورة التحسّب في التشريعات التي سيتم وضعها لكل من يحاول استغلال هذا الظرف لاستبدال عمال وعاملات بآخرين وأخريات. فالعمال والعاملات ذوات بشرية لهم حقوق يجب أن تُجسّد في الواقع.



وتناول الاجتماع كذلك موضوع العقود المحدودة في الزمن التي لا تحقق لا العدالة ولا الاستقرار، إلى جانب ضرورة إيجاد حلول عاجلة لعمال الحضائر فأوضاعهم غير إنسانية ولا يمكن أن تستمر الحالة على ما هي عليه.